ملعب متهالك في آيرلندا وندوب الماضي أبرز تحديات «يورو 2028» | صحيفة الخليج

عادي

11 أكتوبر 2023

12:28 مساء




قراءة

دقيقتين

متابعة: ضمياء فالح
تواجه بطولة أمم أوروبا 2028 التي منح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ( ويفا) شرف استضافتها لإنجلترا وآيرلندا تحديات كبيرة حسب تقارير الصحف البريطانية، أبرزها ملعب كيزمنت بارك المتهالك في غرب طريق أندرسونتستاون في بلفاست، وهو واحد من 10 ملاعب مستضيفة للمباريات والذي يلخص قصة المعاناة في نسيان ندوب الماضي.
أقيم على هذا الملعب في آيرلندا تكريم لذكرى ثورة ايستر عام 2016 ضد الحكم البريطاني ووضعت أكاليل الزهور على قبور شهداء الجمهورية الآيرلندية في مقبرة ميليتاون على طريق فولز الذي كان جزءاً من الرواية اليومية لأحداث الشغب وهو مهد لكرة الجايليك التراثية نقيض كرة قدم المستعمر.
هذا الطريق كان يشهد حرق الحافلات قبل 40 عاماً ولم تنجح محاولات تجميله بمقهى هنا ومطعم هناك في محو الذاكرة ولا يوجد في المكان سوى الملعب للترفيه.
كان كيزمنت بارك ملعباً لكرة الجايليك إلى حين إغلاقه في 2013 بهدف تحويله لملعب يتسع إلى 34 ألف متفرج قبل بطولة «يورو»، وهي فرصة لإنعاش السكان اقتصادياً قبل البطولة.
بالقرب من كيزمنت بارك، هناك ملعب صغير اسمه ويندسور بارك ويعلق أحد سكان بلفاست المنقسمة في ولائها للعرش البريطاني:«لا أذهب مطلقاً لمشاهدة اللاعبين في ويندسور بارك والمشجعون الآخرون يذهبون إليه من طريق مختلف».
الانقسام العقائدي في المدينة يلقي بظلاله عليها لكن بول، سائق التاكسي، يعتقد أن الشباب منفتحون أكثر على فكرة الاندماج، وأضاف:«ربما تقام حفلات موسيقية على الملعب وربما تتحرك الأوضاع».
قد يجد بعض المشجعين الإنجليز حرجاً في وجودهم بملعب كيزمنت لأنه شهد في الماضي ضرب اثنين من الجنود البريطانيين وقتلهما في 1988، وحتى اسم الملعب يعود لسير روجر كيزمنت وهو ثائر آيرلندي تم اعدامه عام 1916 في إنجلترا ويمكن لمن يصطاد في المياه العكرة أن يرى مشكلة في كل زاوية.
عرضت الحكومة البريطانية والآيرلندية المساهمة في بناء الملعب بقيمة 160 مليون استرليني لكن الحزب الديمقراطي الوحدوي يعارض أي خطط لرفع مستوى الإستثمار فيه ويقول سائق التاكسي:«لا نريد أموالكم، هم يقولون لا لكل شيء».
كان الملعب موقعاً لسجن Maze في الماضي وظل رمزاً للخوف، لذا هناك الكثير من التساؤلات حول الحكمة في جعله أحد الملاعب المستضيفة لأكبر حدث في الجزر البريطانية منذ أولمبياد 2012. وتساءلت الصحافة البريطانية:«ما جدوى الملعب بعد يورو 2028 خصوصاً أن كرة الجايليك لا تحتاج ملعباً يتسع لـ10 آلاف متفرج ؟ لماذا نبني ملعب كرة قدم بينما يحتاج المجتمع لهذا المال في خدمات أخرى؟» لكنها تجيب بضرورة النظر لما هو أبعد من الحسابات المالية الضيقة، فالجيل الشاب يستحق فرصة العيش في ظروف اجتماعية واقتصادية جديدة بعيداً عن الماضي وسيصبح وجهاً لآيرلندا الجديدة وبوابة أحلامها لأن الرياضة عابرة للحدود.

https://tinyurl.com/575ur42p



رابط المصدر