مالك نابولي يضع مدرب فريقه تحت الضغط ويسخر من لويس أنريكي | صحيفة الخليج

حافظ مالك ورئيس نابولي الإيطالي أوريليو دي لاورنتيس على تقليده ومواقفه الإعلامية المثيرة للجدل، واضعاً مدرب الفريق الحالي الفرنسي رودي غارسيا تحت الضغط بسبب البداية السيئة للموسم، قبل أن يوجه سهام السخرية باتجاه المدرب الإسباني لباريس سان جيرمان الفرنسي لويس أنريكي الذي كان من المرشحين لاستلام الإشراف على بطل «سيري أ».

وقال دي لاورنتيس الثلاثاء خلال ندوة في إحدى جامعات روما «معه (غارسيا)، أواجه وقتاً سيئاً. أنا رجل أعمال، ومن واجبي أن أهتم بعملي. سأتخذ القرارات الصحيحة عندما يحين الوقت. عليك دائماً أن تفعل ذلك»، مضيفاً «يجب دائماً أن تأخذ الوقت الكافي للتفكير. أي قرار متسرع هو أمر سيء».

وازداد وضع غارسيا صعوبة بعد تلقي نابولي هزيمته الثانية توالياً بين جمهوره، بخسارته الأحد أمام فيورنتينا 1-3 في المرحلة الثامنة من الدوري الإيطالي.

ودخل حامل اللقب اللقاء على خلفية خسارته في منتصف الأسبوع الماضي على ملعبه «دييغو أرماندو مارادونا» أمام ريال مدريد الإسباني 2-3 في دوري أبطال أوروبا، وبالتالي كان يمني النفس في أن يصالح مشجعيه بالفوز على فيورنتينا.

لكن هذا الأمر لم يتحقق، فمني بهزيمته الثانية في الدوري في بداية الموسم الجديد، ليتجمد رصيد الفريق الجنوبي عند 14 نقطة، متراجعاً الى المركز الخامس لصالح فيورنتينا بالذات بعدما كان الفريقان على المسافة ذاتها.

وأقر غارسيا الذي استلم المهمة في يونيو خلفاً للوتشانو سباليتي الراحل بعد قيادة الفريق إلى لقبه الأول في الدوري منذ 1990 قبل أن يستلم لاحقاً الاشراف على المنتخب الإيطالي، بمسؤوليته الشخصية بالقول لشبكة «دازون» للبث التدفقي بعد الخسارة أمام فيورنتينا «يجب ألا نكون قاسيين جداً على اللاعبين، أنا مسؤول أيضاً عن هذه الهزيمة».

وأضاف ابن الـ59 عاماً «لقد فقدنا فرصة كبيرة للبقاء في المراكز الأربعة الأولى وتعزيز المركز الثالث، وعلينا أن نستعيده بسرعة».

وبعد يومين من هذه الهزيمة، لم يكن رئيسه لطيفاً تجاهه، ما يزيد الضغط على المدرب الفرنسي.

وقال دي لاورنتيس «عندما تأتي بمدرب لم يعد يعرف كرة القدم الإيطالية (درب غارسيا فريق روما بين 2013-2016)، قد يواجه صعوبات، لكن كان من الممكن أن يحدث ذلك مع أي شخص آخر».

ووفق الصحافة الرياضية الإيطالية، فإن المباريات الثلاث المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة لمستقبل غارسيا، على أن يكون الكرواتي إيغور تودور (من دون ناد منذ رحيله عن مرسيليا الفرنسي) وأنتونيو كونتي (المقال من تدريب توتنهام الإنجليزي) المرشحين الأبرز لخلافته في حال قرر دي لاورنتيس التخلي عن خدماته.

وكشف دي لاورنتيس أيضاً أنه تواصل مع مدربين آخرين من أجل إيجاد خليفة لسباليتي، قائلاً «كان لدي تياغو موتا لكنه لم يشأ أن يحل بدل مدرب فعل ما فعله (سباليتي)»، قبل أن يسخر من لويس أنريكي الذي استلم هذا الصيف الاشراف على سان جيرمان.

وقال عن مدرب برشلونة وإسبانيا السابق «من الجيد أنه ذهب الى فرنسا، أنظروا ماذا يفعل»، في إشارة ساخرة الى الخسارة القاسية التي تلقاها سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا على يد نيوكاسل الإنجليزي 1-4 وتواجده في المركز الثالث على صعيد الدوري الفرنسي، مضيفاً «لم يقنعني حتى في المناقشات التي أجريناها على مدى ثلاثة أيام».



رابط المصدر