بعد رفض الإدارة.. بيان من جماهير سيلتيك لدعم فلسطين

أطلقت رابطة Green Brigade التابعة لجماهير نادي سيلتيك الإسكتلندي بيانا لدعم فلسطين بسبب الأحداث الجارية وهجمات جيش الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة.

وكانت جماهير سيلتيك قد رفعت أعلام فلسطين مع عبارات “فلسطين حرة” و”النصر للمقاومة” خلال مواجهة الفريق الأخيرة ضد كليمارنوك.

وعقب المباراة أصدر مجلس إدارة النادي بيانا يتبرأ فيه من تصرفات الجماهير وينفي أن يكون لـ سيلتيك علاقة بأي آراء سياسية قد تم التعبير عنها في المدرجات.

جماهير سيلتيك ردت على إدارة ناديها بإصدار بيان جديد، تعلن فيه الدعوة إلى رفع أعلام فلسطين في مباراة أتليتكو مدريد، مع تخصيص صندوق لجمع التبرعات من أجل فلسطين.

وجاء بيان رابطة الجماهير كالتالي:

“بعد بيان مجلس ادارة سيلتيك الأخير، نود أن نكرر إيماننا الراسخ بأننا ومشجعي كرة القدم الآخرين، لدينا الحق في التعبير عن وجهات نظرنا السياسية على المدرجات، تماماً كما يفعل المواطنون العاديون في أي مكان آخر في المجتمع. تظل كرة القدم واحدة من المجالات القليلة في الحياة العامة حيث يتمتع أفراد الطبقة العاملة بفاعلية سياسية حقيقية، ولن يتم إملاء علينا من قبل مجلس إدارة منتخب أظهر مراراً وتكراراً ازدراء تاريخ وتقاليد نادي سلتيك لكرة القدم.”.

“وُلد سيلتيك من رحم المجاعة والقمع، نتيجة الحكم الاستعماري والموت والتهجير الجماعي للناس. وبسبب هذا التاريخ، اشتهر مشجعو سلتيك بتعاطفهم وتضامنهم. يقف دائماً سيلتيك إلى جانب المظلومين والمحرومين. ان مجلس الادارة الحالي يقوم بالإدانة بسرعة عندما تتحدى وجهات النظر المعبر عنها وجهة النظر العالمية المخادعة”.

“إن النفاق الحالي لمجلس الإدارة يتماشى للأسف مع جزء كبير من الطبقة السياسية والإعلامية، والذي يتجسد في مثال أوكرانيا. كانت وقت أوكرانيا الرسائل السياسية موضع ترحيب في ملعب سيلتيك بارك في ذلك الوقت، لكن الآن مع فلسطين يتم إدانته. السؤال الذي يجب أن يطرح على أي شخص عاقل هو لماذا؟ لماذا تعتبر حياة الأوكرانيين أكثر قدسية من حياة الفلسطينيين”.

“سيظل سيلتيك ثابتاً في دعمه للشعب الفلسطيني، كما كنا دائماً. لقد دعمنا العديد من المشاريع الفلسطينية طوال تاريخنا، وقمنا على مدار أكثر من عقد من الزمن بتطوير علاقة وثيقة مع مخيمات اللاجئين، بلغت ذروتها في تشكيل أكاديمية سلتيك في بيت لحم بفلسطين. إننا نرسل تضامننا الصادق وصلواتنا إلى أصدقائنا في جميع أنحاء فلسطين في هذا الوقت المؤلم عندما يدير جزء كبير من المجتمع الدولي ظهره مرة أخرى للجبناء، بينما تُرتكب جرائم الحرب على السكان المسجونين المعزولين إلى حد كبير”

“ندعو دعم سلتيك – الوصي الحقيقي على نادي سلتيك لكرة القدم – إلى الوقوف على الجانب الصحيح من التاريخ. في عام 2016 تحدينا الجميع ورفعنا العلم الفلسطيني وتم فرض غرامة علينا. والآن أكثر من أي وقت مضى، يحتاج الشعب الفلسطيني إلى تضامننا. في 25 أكتوبر، ضد أتلتيكو مدريد، نطلب من جميع مشجعي سلتيك رفع علم فلسطين في دوري أبطال أوروبا وأن يظهروا للعالم أن نادي سلتيك يقف مع المظلوم، وليس الظالم. يجب علينا أن نطبق الدروس المستفادة من نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا لتفكيك نظام الفصل العنصري في إسرائيل. فإذا كنا محايدين في حالات الظلم، فقد اخترنا جانب المضطهد”.

“في هذه الأثناء نشجع جمهورنا على التبرع لصندوق طوارئ غزة”

ومن المفترض أن يلعب سيلتيك مباراته المقبلة مع هارتس خارج ملعبه قبل أن يلعب على أرضه ضد أتليتكو مدريد في دوري أبطال أوروبا.

وتتعرض فلسطين حاليا وبالتحديد في غزة لقصف إسرائيلي ردا على عملية “طوفان الأقصى” والتي شهدت توافد الفلسطينيين إلى المدن المحتلة قبل عدة أيام.



رابط المصدر