إنتر يُرَحِب بمورينيو ويقصيه من الكأس


لم تكن الزيارة الأولى للمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الى ملعب فريقه السابق إنتر منذ قيادته إلى الثلاثية التاريخية عام 2010، موفقة إذ ودع فريقه الحالي روما مسابقة كأس إيطاليا لكرة القدم من الدور ربع النهائي بخسارته الثلاثاء صفر-2.

وحل مورينيو في “جوزيبي مياتزا” للمرة الأولى كخصم لإنتر منذ أن ترك الأخير مباشرة بعد قيادته الى ثلاثية الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا عام 2010 من أجل الإشراف على ريال مدريد الإسباني.

وعاد مورينيو هذا الموسم الى الدوري الإيطالي لتولي الإشراف على فريق العاصمة، وقد سقط في مواجهته الأولى مع “نيراتسوري” بثلاثية نظيفة حين التقى الفريقان على الملعب الأولمبي في العاصمة ضمن المرحلة السادسة عشرة من الدوري في أوائل ديسمبر الماضي.

وحظي البرتغالي باستقبال حار من جمهور إنتر الذي رفع لافتة كتب عليها “مرحباً بك جوزيه في منزلك”.

وكان إنتر بحاجة تماماً الى هذا الفوز بعد الهزيمة المؤلمة التي تلقاها السبت في الدربي أمام جاره ميلان 1-2 في الدوري بعدما كان متقدماً على “روسونيري” حتى الدقيقة 78 قبل أن يتلقى هدفين عبر الفرنسي أوليفييه جيرو.

وتسببت هذه الهزيمة بتقليص الفارق إلى نقطة بين إنتر المتصدر وجاره اللدود الذي يواجه إمكانية لقائه في نصف نهائي الكأس أيضاً في حال فوز الأخير الأربعاء على ضيفه لاتسيو.

كما بات الفارق نقطة أيضاً بين إنتر وخصمه المقبل نابولي الذي يستضيف حامل لقب “سيري أ” السبت.



رابط المصدر